آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

المجالس الحسينية مدرسة الأجيال

المجالس الحسينية مدرسة الأجيال
المجالس الحسينية مدرسة الأجيال

إنه لمن المشرف لكل إنسان موالي أن يحضر مجالس أبي عبدالله الحسين عليه السلام. هذه المجالس ليست فقط لطرح مصائب أهل البيت عليهم السلام، بل أنها مجالس يطرح فيها مواضيع علمية وإجتماعية مختلفة لإفادة المجتمعات.
إن المواضيع المطروحة في هذه المجالس هي وسيلة لتثقيف الإنسان سواء عقائديًا أو علمياً.

نلاحظ أن خطباء المجالس لديهم اتجاهات مختلفة في طرح المواضيع لتلافي التكرار إضافة إلى ضمان الهدف من هذه المجالس المباركة ألا وهو تثقيف المجتمعات. 

هناك بعض الخطباء من يتجه إلى طرح الأفكار العقائدية وتوضيحها للحضور بشكل مبسط يسهل فهمه من قبل العوام إضافة إلى زرع العقائد الحقة في قلوبهم، في الاتجاه الآخر هناك بعض الخطباء من يتجه إلى طرح فضائل أهل بيت العصمة عليهم السلام بهدف دفع المؤمنين إلى التمسك بنهج أهل بيت العصمة عليهم السلام وحثهم في الدفاع عنهم سلام الله عليهم.

أما في جانب المواضيع الإجتماعية، هناك بعض الخطباء من يطرح المواضيع الحساسة لتوعية أفراد المجتمع بأخطارها إضافة إلى توعية الآباء بواجبهم تجاه أبنائهم وبناتهم وحقوق الوالدين من ناحية أخرى.

من المواضيع الخطرة التي تطرح في المجالس الحسينية بهدف توعية أفراد المجتمع قضية التخاطب عبر الماسنجر ومساوئه وما ينتج عنه من مساوئ تستمر لفترات زمنية طويلة.

نلاحظ أيضًا أن هناك بعض الخطباء من يطرح بعض ما توصل إليه العلم الحديث من اكتشافات وما إذا كانت هذه الاكتشافات ذكرت أو أخبر بها من قبل أهل بيت العصمة عليهم السلام.

إن الهدف الأساسي من هذه المجالس المباركة هو توعية المجتمعات التي ابتعدت عن البحث عن المعلومة من ناحية، وحث هذه المجتمعات بالتمسك بأهل بيت العصمة عليهم السلام والتفكر بنعم الله على عباده من ناحية أخرى. 

في هذا العصر الحديث، عصر التكنولوجيا، الذي أصبح فيه الحصول على المعلومة بشكل سريع ومبسط، نجد معظم أفراد المجتمع تبتعد عن مصادر المعلومة سواء كانت مرئية أو سمعية.

تعتبر المجالس الحسينية من أفضل الوسائل وأكثرها فاعلية لتثقيف المجتمعات في شتى المجالات، وذلك بما تتميز به هذه المجالس بأسلوب الطرح المبسط.

إضافة إلى أن بعض خطباء هذه المجالس لديهم الإستعداد للإجابة على أي استفسارات تطرح من قبل المستمعين ونقاشهم لتوضيح أي نقاط غير واضحة تم طرحها في المجلس الحسيني المبارك. 

كما يجدر بنا أن لا ننسى أن هذه المجالس الحسينية ليست مقتصرة في مكان أو زمان معين، بل أنها متاحة لكل شخص يرغب في الإستماع إليها في أي وقت وذلك عن طريق الإنترنت أو أشرطة الكاسيت أو الفيديو، إن هذه الأشرطة هي مجالس لكل مستمع لها لما ينتج عنها من فائدة جمة على المدى الطويل. 

في الختام، أقول كلمة لكل محب للإمام الحسين عليه السلام ومجالسه بأن يواظب على استماع هذه المحاضرات المفيدة ولو مرة في الشهر لأن هذه المجالس تحيي قلوب حاضريها بالمحبة. 

بقلم: المؤيد
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©