آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

من ضمن دليل الحكمه في العصمة

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

قال شيخ المتألهين الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي في كتابه العصمه:

(.. قد تقرر في الحكمة من أن النفوس بطباعها منجذبة إلى الأنوار محبة لها وعشقا وكلما كانت النورانية أتم وأكمل كان انجذابها إليها أشد وأقوى وإنما كان اتصافهم بغاية الكمال ونهاية الجلال لقوة استعدادهم الذي هو مقتضي صفاء نورانية موادهم وتلاشي انيتهم حتي برزت صورهم على هيئة مشيته وإرادته تعالى حتى لحقت نواسيتهم بالمجردات واقبلوا على معبودهم بجميع الإرادات وتخلقوا بأخلاقه في جميع الحالات فظهرت فيهم بمقتضي طهارة ذواتهم وشدة مجاهداتهم ومراقباتهم تلك الملكة اعني العصمة فاستحقوا مقام السفارة ومنصب الوساطة فالبسهم خلعة الخلافة وأقامهم مقامه في عالمه
في الأداء إلى بريته وجعلهم ظاهره في خليقته كما رواه جابر بن يزيد الجعفي عن علي بن الحسين عليه السلام في حديث طويل إلى أن قال؟ عليه السلام وأما المعاني فنحن معانيه وظاهره فيكم اخترعنا من نور ذاته وفوض إلينا أمور عباده الحديث، والمراد بالذات التي اخترعهم من نورها ذات محمد صلى الله عليه وآله يعني من نور ذات له نسبها إليه تعالى تشريفا لها وتكريما بها على سائر الذوات لأنه تعالى خلقهم من نور محمد صلى الله عليه وآله فإضافة النور إلى الذات بيانية وإضافة الذات إلى الضمير بمعنى اللام والمعنى اخترعنا من نور هو ذات له يملكها و يختص بها وتختص به وإنما استحقوا الخلافة والسفارة والقيام مقامه تعالى في خليقته في الأداء والتبليغ والترجمة لوحيه تعالى وما أنزل من خزائن غيبه على القابلين والمكلفين من إمدادات الغيب والشهادة ومن أوامره ونواهيه مما به تمام نظام وجوداتهم ودنياهم ودينهم واخرتهم بهذه الملكة التي هي العصمة بعد أن خلقهم لها وطهرهم من الرجس والدنس وراضهم بلطف عنايته حتى كانوا أحق بها وأهلها ومعنى قولي خلقهم لها هو ما سمعت من لطفه وعنايته بهم وتربيته لهم وتخليقه إياهم بأخلاقه فلما خلقهم لها كما سمعت هنا وسابقا خلقها لهم بتلك القوابل والاستعدادات الموجبة لإيجادها فيهم فتمت كلمته كما شاء فيمن شاء من خلقه.. )

المصدر: أحبـــ(الأوحد)ــــاب ، مع بعض التصرف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©