آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

قوالب برزخية

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ محمد أبي خمسين قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ محمد أبي خمسين قدس سره الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم 

اللهم صل على محمد وآل محمد 

أماتك الله ميتة من يسعى نوره بين يديه وعن يمينه، لتكون في وفاتك سعيداً، وأعاشك عيشة من أحياه حميداً –أن الموت عبارة عن انقطاع تعلق الروح الحيوانية عن الأجسام العنصرية، وسبب انقطاعها: تخلل الأجزاء البدنية، والآلات الجسمانية، كما صرح به أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الأعرابي المتقدم، فراجعه، وعامة الطبيعيين على هذا.

والحالة التي يكون فيها الميت إلى يوم القيامة الكبرى، الذي هو يوم العبوس، الذي مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ، وأما الصغرى –الذي هو البرزخ– ماله عدد معلوم عندنا، والأرواح كلها حينئذ في قوالب برزخية، وهي الصور التي يرى الإنسان نفسه فيها مناماً قبل الموت، لشبهه إياه في الجملة.

ولهذا قيل: (كما تنامون تموتون، وكما تنتبهون تبعثون) إلا أن الإدراك والشعور هناك أتم وأشد لصفائه عن بعض العوارض وهو عوارض الجسم.

وفي الحديث (الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا، وهم نيام إذا حشروا انتبهوا) الحديث.

المصدر: مفاتيح الأنوار ج2 لآية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ محمد أبي خمسين الأحسائي قدس سره الشريف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©