آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

[7] ما هو سر العداء للشيخ الأوحد وكيف بدأ؟

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

لما تبنو علمائهم نظريات علماء اليونان أمثال ارسطو وسقراط وغيرهم، تولد جيل من العلماء المسلمين من يتبنى هذه الأفكار ويجلب لها من القرآن والسنة ما يحاول أن يوافق تلك النظريات وينسبها لنفسه بحيث يستطيع أن ينشرها كنظرية إسلامية كأمثال ابن رشد والرازي وبدأت الطوائف الإسلامية تتفرع كأمثال المعتزلة والصوفية وكل من يعتنق الفلسفة التي يريد ويشذ عن الطريقة ومع مرور الزمن أخذت تلك الفلسفه تنحنى وتصير إلى أنها هي السائدة وبدأ المسلمين بالابتعاد عن نظريات أهل البيت وبالخصوص من بعد الغيبة وزيادة الظلم والجور على أتباعهم وبالخصوص العلماء منهم ولشدة الضيق بذاك الزمان انعكف علماؤنا الأجلاء المتقدمين أمثال الشيخ المفيد والشيخ الطوسي عليهم الرحمه بحفظ الدين وحاولو بقدر ما يستطيعون لحفظ بيضة الدين الإسلامي من تلك الدخولات عليه فوثقو جل الروايات من أهل بيت العصمة ولكن يد الشر تطول بحيث أمرو جلاوزتهم من أكثر من مرة بحرق كتب علماء الشيعة أمثال مكتبة الطوسي وذرها في الفرات ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولكن نقول لو بقيت تلك الكتب إلى هذا الزمان لكان الحال غير هذا الحال ومع ذلك الله حافظ دينه في قلوب أبيه لا تقبل في الله لومة لائم.


واصل انتشار نظريات أهل اليونان في التغلغل في النسيج إلى أن برز على الساحة عالم ديني يدعى محمد بن علي بن عربي الحاتمي الأندلسي والذي يعد بالشيخ الأكبر للمتصوفة في القرن السادس الهجري ولقبوه بـ: محي الدين، والذي ألف كتب كثيرة أهمها الفتوحات المكية وفصوص الحكم الذي ذكر فيه أحدهم بأن الله تكشف له وأمره بكتابته والثاني بأنه النبي أمره بكتابته ويذكر في كتبه أنه يعلم الغيب وكان يقول (اذهب إلى العرش في كل ليلة عشر مرات) ويقول (لما عرج بي إلى السماء رأيت مرتبة علي (عليه السلام) أدون من مرتبة أبي بكر وعمر وعثمان فقلت له كنت ترى نفسك أفضل منهم فما عدا مما بدا؟) ويقول (إن لله أولياء يقال لهم الرجبيون يعلمون بواطن الناس وقد التقيت بأحدهم فسألته عما يرى؟ فقال أرى الروافض بصورة الخنزير).

بعد هذه السيرة القذرة لهذا الشخص نجد من علماؤنا من يترضى عليه ويقول بأنه لم يأتي لا قبله ولا بعده بأعلم منه! ومنهم من يقول دعونا من الأمور الأخرى ودعونا نأخذ فلسفته ولا ننظر لآرائه فينا.. يتبع بالحلقه القادمة.

المصدر: تم ذكره في سياق الكلام

إعداد: عبدالله علي العشوان
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©