آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

روايات تدل على معنى كلمة (فطمها) لفاطمة الزهراء (عليها السلام)

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

وسبب تسمية (فاطمة) بهذا الاسم المبارك، لأن الفطم أو الفطام الذي يُعبر به في الروايات بـ (فطمها من النار أو فطمها وفطم شيعتها من النار) يختلف اختلافاً كلياً عن الفطام الذي يختص بالخلق من شيعتها ومحبيها (عليها السلام). 


وبما أن تسميتها بـ (فاطمة) كانت من الله (عز وجل) فلا وجه لجعل كونها مفطومة من النار، وصدقه عليه، فكيف يسمي الباري هذه السيدة بهذا الاسم الذي روعي فيه مناسبة الاسم للمسمى، ومن ثم يجري على لسان أوليائه بأنها فُطمت وفَطمت شيعتها من النار.

بل المقصود كما هو في كثير من الروايات بأنها (عليها السلام) مفطومة من معرفتها الناس، فمن منا يعرف حقيقة وكنه هذه السيدة الجليلة، التي عبرت الروايات بأنها مثل ليلة القدر.

ونحن نورد بعض الروايات التي توضح معنى كلمة (فطمها)، وهي ما يلي:


  1.  قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (مَن عرفها حق معرفتها أدرك ليلة القدر، وإنما سميت فاطمة؛ لأنَّ الخلق فطموا عن كنه معرفتها). [بحـار الأنوار].
  2. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إنما سميت فاطمة لأنَّ أعداءها فطموا عن حبها). [راجع معاني الأخبار، ص396].


جـاء  في رواية في معنى البتول: (لأنها بُتلت عن النظير). 

وقد علل صاحب كتاب الخصائص الفاطمية على هذه الرواية بقوله: (أي أنَّ فاطمة الزهراء (عليها السلام) مفطومة منقطعة عن المثيل، أي لا ند لها ولا نظير في الدنيا، وهو معنى كونها سيدة نساء العالمين، ومن كانت عديمة النظير من أول الخلقة إلى يوم القيامة لابد أن تجمع كل الخصائص الحسنة، وتتنـزه عن كل النقائص والمعايب، وتكون مفطومة معصومة عن كل الذنوب، وإنَّ كل هذه الأخبار والآثار المتظافرة الواردة عن الأئمة (عليهم السلام) في أوصاف المخدرة الكبرى، وفي إثبات عصمتها وطهارتها تدل جميعاً على أنها لا نظير لها، ..).

المصدر: مسائل حكمية لآية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

حب الحسين أجنني
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©