آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مقام سر باطن الباطن

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم السيد الأمجد كاظم الرشتي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم السيد الأمجد كاظم الرشتي قدس سره الشريف

قال مولانا السيد كاظم الرشتي أعلى الله مقامه الشريف



فليس الخلق إلا ظهور الحق وهذا الظهور إذا نظرت إليه قبل الاقتران بالحدود وينبىء عن الظاهر بذلك الظهور ومع الاقتران لا ينبىء، فكل قوة ومدرك فيه جهة الغير لا يعرف ولا يرى به الله عز وجل، فالعقل وما دونه من المشاعر لا يعرف بها الله إنما يعرف الحق عز وجل بعين الفؤاد الذي هو وجه الله للخلق بالخلق وهوالنفس، وفي هذا المقام تتحد المقامات.

وإياك واسم العامرية إنني أغار عليها من فم المتكلم.

.. فنظر الحق إلى الخلق بما ظهر لهم به ونظر الخلق إلى الحق بما ظهر لهم.

.. ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سبحانه يهدي بعلي عليه السلام فهو عليه السلام هداية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال تعالى (وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) فالله هو الهادي ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم هو الهادي وعلي عليه السلام هو الهادي والهداية واحدة، والله الهادي بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم وهـو صلى الله عليه وآله وسلم هاد بـعلي عليه السلام.

.. فيكون علي عليه السلام هو هداية الله في مقامات أنفسهم بذاته.

وفي مقامات غيرهم بنوره، فالسموات والأرض إنما قامتا بنور الأمر الأول ولما كان المصدر هو اسم الفاعل كان هو الهادي لكل قوم وكل شيء.

فعلى هذا فافهم ما سبق منا إن الله هو الهادي ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم هو الهادي وعلي عليه السلام هو الهادي.

.. فأثبت الإمام عليه السلام بقوله (ابتعثه هاديا) مقام النزول وقوس أدبر فأدبر وبقوله عليه السلام (مهديّا) قوس الصعود ومقام أقبل فأقبل.

.. وأما سر باطن الباطن فبأن تقول إن الهادي هو عين المهدي والصفة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من حيث نفسه لا بالإضافة إلى أوليائه وخلفائه الراشدين عليهم السلام وحينئذ يكون الهادي هو عين المهدي فإن الله سبحانه وتعالى هداه به كما قال عليه السلام (بل تجلى لها بها).

فكون الله سبحانه هادياً إنما ظهر بالمهدي ولولاه لم يظهر، ولما كان الهادي ظهور الحق سبحانه بالهداية وهذا الظهور إنما ظهر وقام بالمظهر والمظهر لوكان له جهة غير جهة الظاهر لكان بتلك الجهة حاجباً لا مظهراً، فتحقق أن الظاهر هو عين الظهور الذي هو عين المظهر، وأما الذات البحت فمنزّهة عن كل ذلك سبحان ربك ربّ العزة عما يصفون. 

.. وهو قول علي المفضال عليه سلام الله الملك المتعال (انتهى المخلوق إلى مثله وألجأه الطلب إلى شكله الطريق مسدود والطلب مردود دليله آياته ووجوده إثباته).

انتهى كلامه الشريف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©