آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

الشيخ الأحسائي في فلسفته تابعاً لتعليمات الأئمة الأطهار عليهم السلام

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

الشيخ الأحسائي المرحوم في تحقيق المبدأ وأبحاث الوجود ومتعلقاته لا يعتمد على فلسفة أهل اليونان ولا يعجبه حكمة بعض الحكماء الذين يتكئون على القياسات البشرية والعقول الناقصة فقط فإنه تابع في أحكام المبدأ والمعاد وفروع الأصول لاصطلاح القرآن وأخبار أهل البيت الأطهار فإنه جعل محكمات الكتاب والسنة أساساً لحكمته فقال في أول كتاب (شرح الفوائد) أن الحكماء والفلاسفة ينقحون مسائلهم ويحققون علومهم آخذين بعضهم من بعض وهو من عند أنفسهم وأنا لا أسلك مسلكهم وقال: أنا لم أمش على جادة العلماء والفلاسفة بل أخذت الحقائق من روايات الأئمة عليهم السلام وليس فيها خطأ أصلاً لأنها مأخوذة عنهم وهم معصومون عن الخطأ والغفلة فمن تبعهم لا يخطأ أبداً.. (هذا مضمون ما ذكره لا عين عبارته)


أقول أن مراد الشيخ من الحكماء والفلاسفة هم علماء الحكماء والفلسفة الذين يأخذون عمدة مطالبهم واصطلاحاتهم وتحقيقاتهم الفلسفية بعضهم من بعض مثلاً أن ارسطاطاليس أخذ من أفلاطون وابن سينا أخذ من الفارابي والمرحوم الفيض من الملا صدرا وهكذا وإن كان لهم رأي واجتهاد في بعض المسائل الجزئية وأيضاً لهم نظريات على حدة يفترقون لأجلها بعض عن بعض لكن هذا الطريق لا يخلوا عن الزلات والخطرات في معرفة المبدأ والمعاد والوصول إلى ناموس الخلقة فزن العقول البشرية تعجز عن الوصول إلى حقائق الإيجاد بالاستقلال وتقصر عن إدراك أسرار الخلقة بأنفسها فلذا لم يسلك على طريقهم ولم يتبع لهم بل اختار لسلوكه الشارع السلطاني والصراط المستقيم فأخذ من أبواب الحكمة الإلهية ومظاهر المعارف الربانية ومعادن العلوم الحقيقية أي الأئمة الأطهار عليهم السلام فإنه صراط النجاة وطريق السلام من تبع المعصوم نجى عن الضلالة وأمن من الزلات والخطرات يقيناً فلنسأل من صاحب نشرية (مزدوران استعمار) في أي مقام من هذه الكلمات ترد الأشكال الذي صحت به في نشريتك هل أتباع الأئمة الأطهار الذين هم أساتيذ البشر من جانب الخالق المتعال لهداية الناس كفر وإلحاد عندك؟ ولا أدري أن اختلافك مع الشيخ على أي بناء ومن أي منطلق فإن إشكالك عليه حيث قلت (شيخ در تحقيقات علوم وفلسفة اش از أئمة أطهار تبعيت ننموده است) أي لم تبع الشيخ في تحقيقات علوم وفلسفته الأئمة الأطهار؟ مشابه لأقول الخوارج. إتباع الأئمة الأطهار معيوب عندك؟ بل القضية بالعكس فإن الذين يتكئون في تحقيقاتهم العلمية على عقولهم الناقصة وقواعدهم المجعولة بدون الأخذ عن مراكز العلوم الإلهية أي الأئمة الأطهار لا جرم أنهم في واد الضلالة يتيهون وفي أرض الحيرة يهيمون وعن الصراط المستقيم يميلون وقد ظهرت أغلاطهم غير مرة. وما قال الشيخ يظهر منه أنه لما تبع الأئمة في جميع مراحله لا جرم أن تكون تحقيقاته صحيحة مطابقة لأقوالهم فهذا الإشكال من صاحب نشرية (مزدوران استعمار) الذي لا أصل له ولا معقولية فيه يثبت أن ما ذهب إليه الشيخ حق وهذه الإيرادات المضحكة لا توقع أي ثلمة في المنزلة الرفعية والرتبة المنيعة للشيخ رحمة الله عليه وعلى من سار على طريقه. 

المصدر: نزهة الأفكار للعلامة غلام حسين التبريزي
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©