آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

كرامة للمولى الميرزا علي بن موسى الحائري الإحقاقي قدس سرهما

الشيخ عبدالجليل الأمير حفظه الله ورعاه
الشيخ عبدالجليل الأمير حفظه الله ورعاه

إني كنت يوماً من الأيام جالساً عند بعض شيبة الأحساء وهو الحاج علي الحمراني ينقل لي كرامة للميرزا علي الإحقاقي عن خاله بقوله.


كان خالي من المزامنين لعصر الميرزا علي أيام إقامته في الكويت.

فيجتمع الميرزا علي والمؤمنون في الحسينية الجعفرية المتواجدة في الكويت كل يوم، فعادة الميرزا علي أن يأتي بعد مجيء المستمعين، فيحضر لاستماع مأتم الحسين).

وخال الحاج علي على عادته أن يأتي أول المستمعين هو وثلة من المؤمنين في الحسينية، وفي يوم من الأيام تفاجأ خال الحاج المذكور بقدوم الميرزا علي مبكراً على غير عادته، فقام خال الحاج والمؤمنون المتواجدون إلى الميرزا مستغربين من الأمر فبادر الميرزا علي الجماعة بالكلام وقال لهم: انصبوا اليوم فاتحة!!! قالوا له السمع والطاعة. ولكن مولانا من المتوفى؟ أجابهم بأن المتوفى في هذا اليوم هو الشيخ زعفران من أكابر مشائخ الجن، الذي حضر مع الإمام الحسين (لنصرته وشاهد واقعة الطف).

ففعلاً نُصبت الفاتحة، وأقيم مراسم العزاء للشيخ زعفران في ذلك اليوم. وهذا الأمر كله كان بمرأىً من المؤمنين، والكل متفق عليه في ذلك الحين. وإلى الآن يروون هذه القصة أغلب شيبة الأحساء وشيبة الكويت كالحاج علي الجعفر.

المصدر: من خطى خادم الشريعة للشيخ عبدالجليل الأمير حفظه الله ورعاه
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©