آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

قال شيخنا الأوحد أعلى الله مقامه

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

.. أنهم عليهم السلام طريق الخلق إلى الله تعالى فلأن جميع العباد إنما يصلون إلى الله تعالى إلى محبته وجنته وقربه والفوز لديه بما أعده لمن أطاعه بولايتهم ومحبتهم وطاعتهم، وإنما تصعد أعمال الخلائق إلى الله تعالى إذا كانت جارية على سنتهم وطريقهم وكانت مأخوذة عنهم بالتسليم لهم والرد إليهم، وبالولاية لهم وبالبراءة من أعدائهم، وهو قول الله تعالى (إنما يتقبل الله من المتقين).


يعني أن الله لا يقبل من أحد أعماله ولا تصعد إليه إلا أعمال المتقين وهم الذين أحبوا الله ورسوله صلى الله عليه وآله وائتمروا بأمره وانتهوا عن نهيه و والوا ولي الله وعادوا عدو الله.

ومعنى المتقين في الباطن المتقون لولاية أعداء علي عليه السلام والمجتنبون لسنتهم وضلالتهم فالمتقي حقاً من اتقى سنة أعداء علي وأهل بيته عليهم السلام وسنتهم فرعهم فمن اتقى سنة أعداء علي عليه السلام فهو المتقي لأنه اتقى جميع معاصي الله فكانوا عليهم السلام هم الطريق إلى الله و ولايتهم أيضاً طريق صعود الأعمال إلى الله تعالى وطريق قبول الدعاء.

(روى ابن فهد في عدة الداعي عن أبي الحسن الهادي عليه السلام إلى أن قال السائل: يا سيدي الفتح يقول يعلمني الدعاء الذي دعا لك به. فقال: إن الفتح يوالينا بظاهره دون باطنه، الدعاء لمن دعا به بشرط أن يوالينا أهل البيت).

يعني أن ولايتنا شرط قبول الدعاء وفي (عن محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام قال: قلت له: إنا نرى الرجل من المخالفين عليكم له عبادة واجتهاد وخشوع، فهل ينفعه ذلك شيئاً؟ فقال عليه السلام: يامحمد إنما مثلنا أهل البيت مثل أهل بيت كانوا في بني إسرائيل وكان لا يجتهد أحد منهم أربعين ليلة إلا دعا فأجيب. وإن رجلاً منهم اجتهد أربعين ليلة ثم دعا فلم يستجب له، فأتى عيسى بن مريم عليهما السلام يشكو إليه ما هو فيه، ويسأله الدعاء له، فتطهر عيسى وصلى ثم دعا فأوحى الله إليه: ياعيسى إن عبدي أتاني من غير الباب الذي أوتى منه، إنه دعاني وفي قلبه شك منك، فلو دعاني حتى ينقطع عنقه وتنتشر أنامله ما استجبت له. فالتفت عيسى عليه السلام فقال: تدعو ربك وفي قلبك شك من نبيه؟ فقال: يا روح الله وكلمته قد كان والله ماقلت، فاسئل الله أن يذهب به عني، فدعا له عيسى عليه السلام فتقبل الله منه وصار في أحد أهل بيته، كذلك نحن أهل البيت لا يقبل الله عمل عبد وهو يشك فينا).

المصدر: شرح الزيارة الجامعة الكبيرة لآية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©