آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

العقيدة الصحيحة في المعاد

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

اعلم أن عقيدة العلماء في المعاد الجسماني على نوعين الأول ما ذهب إليه العلماء المحققون من الشيعة وهو يطابق آيات القرآن الكريم والأخبار المتواترة المنقولة من المعصومين وقضى به العقل السليم والفهم المستقيم أيضاً.


وهو أن أبدان الناس تحشر يوم القيامة بعد التنزيه والتلطيف والتصفية من الكثافات الدنيوية والحاصل أن الإنسان يحشر يوم القيامة بروحه وبدنه إلا أن الكثافات والعوارض اللاحقة لبدنه في الدنيا تزول عنه فيحشر البدن طاهراً مطهراً من الكثافات كما كان في أول خلقته والعقل السليم يقضي بأن العوارض والكثافات العنصرية عارضة للبدن ليست هي من أجزائه فهي كالألبسة التي يلبسها الإنسان وينزعها فهي لا تعود معها يوم القيامة فإن من البين أن الكثافات والعوارض لا مدخل لها في السيئات والحسنات فليسأت مسأولة يوم القيامة أيضاً فليس لها ثواب ولا عقاب ولا تستحق الجنة ولا النار قد صرح القرآن أن بعض حصص الجسم يفترق عنه في القبر وهي الكثافات والعوارض لا غير قال الله (قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ) (ق آية ٤) وقال العلماء المحققون والمفسرون أن ما تنقصه الأرض من الأبدان في القبور هي الزوائد والكثافات العنصرية اللاحقة العارضة لها لا غير وهناك آيات أخرى تدل على هذا المطلب لكن لا نطول بذكرها الكلام.

فمن العلماء المحققين الخواجة نصير الدين المشتهر بالمحقق الطوسي – قال في التجريد رأى المحققين من العلماء (إن المكلف عبارة عن الأجزاء الأصلية التي في البدن لا تعرضها نقص ولا زيادة إنما الزيادة والنقص في زوائد البدن لا في أصله) ثم قال ما حاصله فنقول أن الأجزاء الأصلية من البدن هي تعود مع الروح أما الزوائد فلا يجب عودها يوم القيامة.

وهكذا المحقق الأردبيلي المرحوم والسيد الأشرف بن عبدالحبيب الحسيني والإمام الرازي والملا مهدي النراقي والملا محمد باقر المجلسي والسيد عبدالله صاحب كتاب مصابيح الأنوار والعلامة الدواني وغيرهم من العلماء الأعلام رضوان الله عليهم أجمعين صرحوا كلهم بأن زوائد البدن والكثافات لا تعود يوم القيامة ولما كان بناء هذا الكتاب على الاختصار لا نطول الكلام بشرح كلماتهم نعم ننقل لتوضيح المطلب عبارة من كتاب (الفردوس الأعلى) الذي ألفه العلامة  الكبير الشهير الفقيد السعيد آية الله العظمى المرحوم الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء أعلى ا لله مقامه وفيها قناعة وكفاية في الصفحة ٢٤٢ ما حاصله (ولا تعجب إن قلت أن في كل جسم حي مادي عنصري جسم اثيري شفافي هو ألطف من الهواء وهو سار في الجسم الكثيف والجسم الأثيري المذكور برزخ بين الجسم المادي الكثير والروح المجرد ولعله هو الجسم الذي يكون مورداً للسؤال والجواب في القبر).

فبناء على ما ذكره القرآن وصرحه العلماء المحققون ثبت أن الإنسان يحشر يوم القيامة ببدنه وجسمه المحسوس لكن بعد التصفية والتنزيه عن الكثافات اللاحقة والعوارض الزائدة وبعبارة أخرى إن الإنسان إذا أتى يوم القيامة منزها عن الكثافات الدنيوية والعوارض العنصرية وطاهراً متطهراً كان جسمه ألطف وأشف وأنور منه في الدنيا وأنه البدن البرزخي بين الجسم الكثيف والروح اللطيف ولا ريب في أن البدن الكثيف مع وجود هذه العوارض والزوائد والكثافات الظاهرية والباطنية لا يستحق الجنة وليس معولها أصلاً فلابد لدخوله في العالم النوراني اللطيف أن يتطهر ويتنظف عن الكثافات الظاهرية اللاحقة له وما أحسن ما قال المرحوم حجة الاسلام (نير) التبريزي أعلى الله مقامه.

توباين جركيني واندام زشت          سوى دوزخ مي خرامي يا بهشت
كربدوزخ مي روى روباك نيست     ورنه جنت جاي هر ناباك نيست

أيها الإنسان هل أنت بهذه الكثافات والقبائح البدنية تروح إلى النار أو إلى الجنة؟ فإن كنت رائحاً إلى النار فاذهب ولا بأس وإلا فعلم أن الجنة ليست محلاً لكل نجس فالمرحوم الشيخ الأحسائي وتلامذته وأتباعه كلهم معتقدون طبقاً لما صرح به القرآن العظيم بأن البدن يبعث يوم القيامة صافياً عن الكثافات والذي يحضر للحساب يوم القيامة هو البدن الأصلي لا العنصري الملوث بالكثافات والزوائد والشيخ شرح هذا المطلب بالتحقيق في كتابه شرح الزيارة الجامعة الكبيرة بما لا مزيد فمن أراد التفصيل والتحقيق فليطالع الكتاب المذكور.

فإن أراد صاحب نشرية (مزدوران استعمار) أن هذه العقيدة هو إنكار المعاد الجسماني فقد أنكر ظاهر القرآن أولاً والعلماء الأماميون ثانياً والشيخ تابع لهم لا أنه مستبد برأيه ويصدق عقيدة الشيخ كل من له عقل سليم وفهم مستقيم فثبت أن ما قاله صاحب النشرية بأن الشيخ ينكر المعاد الجسماني كذب محض وافتراء (يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم ولكن لا يشعرون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).

المصدر: نزهة الأفكار للعلامة غلام حسين التبريزي
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©