آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

هذه الحجة على من أنكر النص على علي عليه السلام يوم الغدير

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

 قال الشيخ الأوحد قدس سره: ... أنه صَلّى اللّهُ عليه وآله قال يوم الغدير (ألستُ أوْلَى بكم من أنفسكم قالوا بَلى يا رَسُولَ اللّهِ قال مَن كُنْتُ مَوْلاهُ فعليّ مَوْليهُ اللهمّ ال مَنْ والاه وعَادِ مَنْ عَادَاهُ وانْصُرْ مَنْ نَصَرهُ وأخذل مَنْ خَذَلهُ) وقد تواتر هذا الحديث معنى عند جميع المسلمين أما عندنا معاشر الشيعة فهو أشهر من أن يذكر وأظهر من أن يسطر إذ لا يختلف فيه اثنان بل لا يجهله واحدٌ وأمّا عند غيرنا من العامة فقد نقله علماؤهم نقلاً متواتراً واعترفوا بتواتره وصحّته وممن ذكر ذلك منهم محمد بن يحيي بن بهران في شرحه للقصيدة الموسومة بالقصص الحقّ في مدح خير الخلق صلى اللّه عليه وآله لشرف‌ الدين يحيي بن شمس‌ الدين قال في شرح قوله: لا سيّما عند قرب الحادثِ الجَللِ المُريع للدين والإسلام باديه من مثل ما كان في حج الوداع وفي يوم الغدير الذي أمسى يُنبّيه إبانَ في نصِّه مَن كان خالِقُنَا له يوالي ومن هذا يُعاديهِ وهو الحديث اليقينُ الكونِ قد قطعت بكونه فرقةٌ كانت تُوَهّيهِ قال وأما حديث يوم الغدير فهو من الأحاديث المتَواترة عن النبي صلّى اللّه عليه وآله وقد روي من طرق كثيرة عن خلق كثير من الصحابة رضي اللّه عنهم بعضها روايات أهل البيت عليهم السلام وبعضها رواياتُ غيرهم من علماء الحديث وفي بعض الروايات زياداتٌ وما ينكره إلا مكابر مباهِتٌ فمن روايات أهل البيت وشيعتهم ما رووه بالإسناد عن البراء بن عازب قال أقبلت مع النبي صلى اللّه عليه وآله في حجة الوداع فكنّا بغدير خم فنُودِي فينا أنّ الصلاة جامعة و كُسِحَ للنبي صلى اللّه عليه وآله تحت شجرتين فأخذ بيد علي بن أبي‌طالب رضي اللّه عنه وقال ألستُ أوْلَى بالمؤمنين من أنفسهم قالوا بلى يا رسول اللّه قال هذا مولي مَن أنا موليهُ اللهم والِ مَن والاه وعادِ من عاداه فلقيه عُمر فقال هنيئاً لك يا ابنَ أبي‌ طالبٍ أصبحت وأمسيت مولى كلّ مؤمن ومؤمنة ورووا بالإسناد إلى زيد بن أرقم قال نزل رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وآله بين مكةَ والمدينة عند سمراتٍ خمس دوحَاتٍ عظام فقام تحتهنّ وأناخ (ص‌) عشيّة فصلّى ثم قام خطيباً فحمد اللّهَ واثنى عليه ثم قال ما شاء اللّهُ أنْ يقول ثم قال أيّها الناس إني تارك فيكم أمرين لن‌ تضلّوا ما اتّبعتموهما القرآن وأهل بيتي عترتي ثم قال تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم قالوا نعم فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله من كنتُ موليهُ فإنّ عليّاً موليه فقال رجل من القوم ما يألوا أن يرفع ابن عمه وروى بعضهم من طريق الحاكم أبي‌ سعد المحسّن بن كرامة فقام رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله خطيباً بغدير خم وأخذ بيد عليّ فرفعها حتى رأى بعضهم بياض ابطه ثم قال ألست أولى بكم من أنفسكم قالوا اللهمّ نعم فقال من كنتُ مولاه فهذا عليّ مولاه اللهم والِ مَن والاهُ وعاد من عاداه وأنصر من نَصره وأخذُل من خذله فقام عمر فقال بخ‌ بخ يا ابن أبي‌ طالب أصبحتَ مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة قال الحاكم أبو سعد وحديث الموالاة وغدير خم قد رواه جماعة من الصحابة وتواتر النقل به حتى دخل في حد التواتر فرواه زيد بن أرقم وأبو سعيد الخدري وأبو أيوب الأنصاري وجابر بن عبداللّه الأنصاري ثم ذكر رواية بعضهم وهي تتضمّن ما تقدم مع زيادات وروى بالإسنادِ إلى عبدخير قال حضرنا علياً ينشد الناس في الرحبة فقال أنشدُ مَنْ سَمع النبي صلى اللّه عليه وآله يقول من كنت مولاه فعليّ مولاه اللّهم وال مَنْ والاه وعادِ من عاداه فقام اثناعشر رجلاً كلّهم من أهل بدرٍ فيهم زيد بن أرقم فشهدوا أنّهم سمعوا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يقول ذلك لعليّ بن أبي‌ طالب عليه السلام وأما روايات غير أهل البيت وشيعتهم فقد روى عن الرسالة النافعة للإمام المنصور باللّه عن مسند الإمام أحمد بن حنبل هذا الحديث المذكور من طرق كثيرة بنحو ما سبق وحكاه أيضاً عن جامع رزين وعن مناقب ابن‌المغازلي الشافعي وذكر أنّه رفع الحديث المذكور إلى مائة من أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله قال وقد ذكر محمد بن جرير الطبري صاحب التاريخ خبر يوم الغدير وطرقه من خمسة وأربعين طريقاً وأفرد له كتاباً سمّاه كتاب الولاية وذكر أبو العباس أحمد بن عقدة خبر يوم الغدير وأفرد له كتاباً وطرقه من مائة طريق وخمس طرق ولا شك في بلوغه حدّ التواتر وحصول العلم به ولم‌ نعلم خلافاً ممّن يعتدّ به من الأمّة وهم بين محتجّ به ومتأوّلٍ له إلّا من ارتكب طريقة البهت ومكابرة العيار تَمّ كلامُه وفي المستدرك بالإسناد إلى زيد بن أرقم قال لمّا رجع رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله من حجّة الوداع ونزل غدير خم اَمر بدَوْحاتٍ فَقُمَّنَّ قال كأني دُعيتُ فأجبتُ إني تركتُ فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب اللّه وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن‌ يفترقا حتى يردَا عَلَيّ الحوض ثم قال إنّ اللّه جل وعزّ مولاي وأنا وليّ كلّ مؤمنٍ ومؤمنةٍ ثم أخذ بيد علي فقال مَن كنتُ وليَّهُ فهذا وليّه اللهمّ والِ وذكر الحديث بطوله هذا حديثٌ صحيح على شرط الشيخين ولم‌ يخرجاه بطوله وفيه عن زيد بن أرقم نزلَ رَسُول اللّه (ص) بين مكة و المدينةِ عند سمراتٍ خمس دوحاتٍ عظامٍ فكنس الناس ما تحت السمرات ثم راح رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله عشيّة فصلى ثم قام خطيباً فحمد اللّه وأثنى عليه و وعظ فقال ما شاء اللّه أن يقول ثم قال أيّها الناس إنّي تارك فيكم أمرين لن‌ تضلوا إن اتبعتموه (اتبعتموهما) وهما كتاب اللّه وأهل بيتي عترتي ثم قال أتعلمون إنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات قالوا نعم فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله من كنتُ مولاه فعلي مولاه انتهى، ولفظ انتهى من قول محمد بن يحيي ابن بهران وإنّما نقلتُ كلامه كلّه عند ذكر دعوة النبي صلى اللّه عليه وآله مع أنّ ثبوتها لا تحتاج إلى استشهادٍ فإنه أظهر من الاستشهاد عليه لأن كلامه هذا حجة على من أنكر النص على علي عليه السلام يوم الغدير وأحببتُ أن أنقله في كل رسالة وكتاب من كتبنا حتى لا يعزّ تحصيله على طالبه.


المصدر: شرح الزيارة الجامعة الكبيرة صفحة 4 في شرح (مَنْ وَالاكم فقَدْ وَالى اللّهَ ومَنْ عادَاكم فقد عادى اللّه) لآية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©