آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مظهر قدرة ذي الجلال

الإمام المصلح والعبد الصالح آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا حسن الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف
الإمام المصلح والعبد الصالح آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا حسن الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم 
اللهم صل على محمد وآل محمد


لقد جعل سبحانه هذا الموجود الممتاز، وعي عالم الكون، ومظهر قدرة ذي الجلال، ونموذجاً كاملاً لصفات الجلال والعظمة.

وفي الحقيقة، فإن كلا القائدين والدليلين أداة بيد الفياض المطلق، والـناطق الرسمي لخالق الوجود، والواسطة بين الخالق المتـعال والخلق، ويكـتسب كل مـنهما – بلا انقطاع – من مقام المشيئة الإلهية والخلاقية المطلقة الفيض، ليوصله إلى المخلوقات الخاضعة تحت تدبيره.

ولولا ذلك، فإن الخالق العظيم، والبارئ المنزه عن المثيل والشبيه، أجل وأسمى من أن يكون وعي المخلوقات، وعضواً من هذه الأسرة الكبيرة التي تسمى بعالم الخليقة.

وكما أن الإحاطة والهيمنة الحقيقية لجوهر الإنسان، الذي يقود الأعضاء والجوارح ومليارات النفوس المجهرية التي هي (أول ما خلق الله) في العالم الأصغر، لا تورد نقصاً تجاه الخالق المتعال، ولا تسبب الشرك!!

كذلك الوساطة والسفارة التكويـنية للصادر الأول تجاه الإنسان الكبير لا غرابة فيه، ولا يوجب الشرك أو التفويض..

وإذ كان هو (أول ما خلق الله) فهو الواسطة بين الحق تعالى والخلق، وهو مركز الجاذبية لكافة دوائر الإيجاد، والقائد العام لجنود السماوات والأرض.

ولهذا ورد في الحديث: (أول ما خلق الله نور نبيك، ياجابر). 

المصدر: الرسالة الإنسانية للإمام المصلح والعبد الصالح آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا حسن الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

(ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©