آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مراتب المعصومين عليهم السلام

خادم الشريعة الغراء آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا عبد الرسول الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف
خادم الشريعة الغراء آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا عبد الرسول الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

المقام الحقي



حيث الملائكة، وجميع ما سوى الله تعالى، مأمورون بالخضوع للمعصومين (عليهم السلام) في هذه المرتبة. 

وعلمهم وإرادتهم ، يستمدان من علم الله تعالى، وإرادته، وقدرتهم مكتسبة من قدرة الباري، جل وعلا.

ولا شيء في الوجود خارج عن دائرة سلطتهم، و ولايتهم الكبرى، وفي هذه المرحلة، حتى الأنبياء والمرسلين، والملائكة المقربين، يجهلون عظمة مراتبهم المعنوية.

ولقد ورد عنهم، عليهم السلام: (لنا مع الله حالات، لا يحتملها ملك مقرب، ولا نبي مرسل، ولا مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان).

المقـام الملكي

في هـذه الرتبة، يحلقون كالملائكة، نحو السماوات، في خفة ولطافة، وتطوى لهم الأرض، وينفذون في الأجسام الصلبة، ويعبرون الجدران السميكة، ويدخلون من الأبواب المغلقة.

المقام البشري

إنهم في هذه الرتبة، يأكلون كما يأكل الناس، ويشربون وينكحون، ويستريحون، كغيرهم من أفراد البشر، تتأثر أجسامهم بالسم والسهام، وينطبق عليهم، قوله تعالى (قل إنما أنا بشر مثلكم)، ولقد عبر صاحب الولاية الكبرى في رسالة له إلى معاوية، عن هذه الحقيقة حيث يقول: (لولا ما نهى الله من تـزكيـة المرء لنـفسه، لذكـر ذاكر فـضائـل جـمـة تعـرفـهـا قـلـوب المؤمنين، ولا تـمجها آذان السامعين، فإنا صنايع ربنا، والخلق بعد صنايع لنا، لم يمنعنا قديم عزنا، ولا عـادي طولنـا، أن خلـطناكم بأنفـسنا، فـنكحـنا وأنتكحنا، فعل الأكفاء، ولستم هناك.. ).

دقق في هذه الموجزة، الصادرة عن أمير المؤمنين عليه السلام، وهو لا يبالغ، ولا يدعي جزافاً، لترى صحة ما نعتقده، علماً بأنهم، عليهم السلام، في المقام البشري واجدون للمقام الحقي، والمقام الملكي أيضاً.

وأخيراً، فإن الله تعالى، جعل حبيبه ورسوله المختار، يطلع على عظمة الخلق، وأسرار التكوين، وكشف له عن مرتبة عين اليقين، وحق اليقين.

المصدر: الولاية ج 2 لخادم الشريعة الغراء آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا عبد الرسول الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

(الرَّحْمَٰنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ)
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©