آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

استشعار عظمة الله تعالى

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم السيد الأمجد كاظم الرشتي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم السيد الأمجد كاظم الرشتي قدس سره الشريف

ولما أن الخلق في عالم النزول أخذتهم برودة الإدبار فانخمدت قرائحهم وانخمدت عزائمهم واستولى عليهم الهوى واستمكنت منهم الدنيا فانخمدت نار الشوق إلى الله تعالى في مجمر قلوبهم أو خفيت باستيلاء برودة أهوائهم ونفوسهم.


فلا بد من تهيج تلك النار وإزالة ذلك الغبار ليصفو له التوجه إلى الجبار ويجلس مجلس الأنس والمحبة مع المحبوب خالياً عن الغبار، ويشرب شراب الموانسة صافياً عن الأكدار، وها أنا أصف لك ما يهيج تلك النار إذا تأملت إلى وصفي بنظر الإعتبار.

إعلم: الأول (استشعار عظمة الله تعالى)
إن أول ذلك أي أول ما يجب للطالب السالك أن يستشعر عظمة الله سبحانه وتعالى دائماً في قلبه وأمثل لك مثالاً واحداً في هذا المقام لتتمكن من معرفة نوع المسألة.

اعلم: أن نسبة ظاهرك إلى ظاهر هذا العالم هي نسبة باطنك إلى باطنه.

فإذا عرفت أحدهما فقس عليه الآخر لأنهما بنهج واحد ولما كان الظاهر أقرب إلى الناس فتقتصر عليه و تقول: أنك إذا نسبت نفسك إلى جبل شامخ وجدتها بالنسبة إليه كالذرة ولذا إذا كنت على تلة جبل ترى الذي تحت الجبل صغيراً جداً وتنسبه أعظم الجبال إلى كل الأرض كنسبة سبع عرض شعيرة إلى كرة قطرها ذراعين.

ذراع على ما برهن في علم الهندسة والأرض أصغر من الشمس بمائة وثمانون (١٨٠) فكيف من فلكها فإنها مركوزة في جزء من أجزاء الفلك وهي قطعة فلك ونسبة هذه القطعة إلى كل الفلك لا يقاس من الصغر.

المصدر: الرسالة الأخلاقية للعالم الرباني آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم السيد الأمجد كاظم الرشتي قدس سره الشريف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©