آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

صوت حقيقتك الطاهرة

الإمام المصلح والعبد الصالح آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا حسن الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف
الإمام المصلح والعبد الصالح آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا حسن الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد


ما هو جدير بالذكر هنا أن هناك أصوات متفاوتة تنبعث من داخلك، وهناك أوامر تصدر من مصادر متعددة في ضميرك، وما يبعث على الأسى والأسف أنك لم تألف صوت صديقك الحميم، ورفيقك الوفي، أعني حقيقتك الطاهرة، وتتلقى كلمات هذا المعلم القدير، المفيدة، بصعوبة.. ويعتريك الشك والريب!

إن الضجيج الناشئ من تزاحم منافسين قويين في سماء فكرك وفضاء وجودك يؤدي بك إلى الحيرة والتردد، وبذلك تعجز عن التمييز بين الحق والباطل، والصواب والخطأ.

لذا فقد أرسل الله الرحيم أساتذة حاذقين ليصلوا بينك وبين الصوت الحميم الوفي، ليفسروا لك كتاب العقل، وفي الحقيقة فإن الأنبياء الذين اصطفاهم الله لهداية البشر يتكفلون بإراءة طريق السعادة والفلاح، ويرسمون لك خارطة الفتح والظفر، كما يقول القرآن الكريم مخاطباً رسوله الكريم: (فذكر إنما أنت مذكر، لست عليهم بمصيطر).

ويقول في سورة أخرى: (وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين).

إلا أن وجودك الكسلان المحب للراحة، ونفسك الميالة إلى الشهوات، القصيرة النظر، حجاب سميك يحول بينك وبين مشاهدة الوجه المشرق لذاتك، ويمنعك من سماع آيات العقل والروح.

المصدر: الرسالة الإنسانية للإمام المصلح والعبد الصالح آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا حسن الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

(ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©