آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

داؤك و دواؤك

آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا علي الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف
آية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا علي الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

والحاصل أنت أيها البشر لقد أودع الله فيك قوة تتمكن من تصفية نفسك وتكميلها ورفع عمى الجهل عنها بسحق العبودية بصلاية الآداب الشرعية والأخلاق الروحانية والحقائق الإلهية حتى تنعم أجزاؤها وتتلطف وتصفي بتكرار الحل والعقد حتى تزول عنها غرائب الأرض وعوارض الأكدار.


ويكشف عن عين بصيرتك وفؤادك جميع السبحات وترفع عنها  الأغشية والأستار والموهومات، فيكون قلبك نورانياً ومرآتك صافية وبصرك حديداً، ويظهر فيك المثال الملقى في هويتك وتصل إلى المعرفة الحقيقية، فهناك ترى حقيقة بعض الأشياء وتشاهد في البعض ما تشاهد في الكل وانطواء الكل في البعض، وتحيط على حسب مقامك بالعلوم الظاهرة الباطنة إحاطة لدنية لا كسبية. وهذا هو الدواء الذي عناه الإمام (عليه السلام ) في قوله:                            

دواؤك فيــك ومــا تشعــر                                        وداؤك منــك فــلا تبصــر

فداؤك هو الجهل وتكاثر السبحات والأغشية على بصيرتك بتسليط النفس الأمّارة على عقلك والخروج عن طاعته وطاعة ساداتك وأئمتك (عليهم السلام) حتى لا تكاد تبصر شيئاً من الحق كما قال تعالى: (لهم قلوب لا يفقهون بها) الحقائق والعلوم (ولهم أعين لا يبصرون بها) الحق وطريق النجاة ولا يرون الآيات الآفاق والأنفس ولا يدركون العبر على كثرتها (ولهم آذان لا يسمعون بها) المواعظ المفيدة والأدوية النافعة، وداؤك يا حبيبي هو الذي مرّ عليك قبلاً فبادر باستعماله قبل موت حقيقتك وعدم نفع الدواء فيك.

المصدر: الكلمات المحكمات لآية الله العظمى المعظم المجاهد المظلوم المولى الميرزا علي الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف

(مجموعة خدام أوحديين)
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©