آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

الكَشف في كلمات الشيخ الأوحد رضوان الله عليه

آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

وأقول إن الكشف ينقسم إلى قسمين



(الأول) قسم يكشف الناظر به عن حقيقة ما يتدبرُ فيه وينظر، وليس له لحاظ غير ذلك، فإذا انقطع عما سواه تدبر الآية، ظهر له بعض ما فيها من الآيات والعنوانات، لأن كل شيء خلقه الله تعالى في تقدير الله جعله دليلاً ومدلولاً عليه وشاهداً ومشهوداً وكتاباً ومكتوباً وبياناً ومبيناً وتابعاً ومتبوعاً وعارضاً ومعروضاً وعلةً ومعلولاً وأمثال هذه.
فإذا نظر في الآية متدبراً لها غير ملتفت إلى ما يفهم قبل ولا إلى قواعد عنده ولا إلى ما أنست به نفسه من المسائل فإنه ينفتح له بنسبة إقباله وإخلاصه في إقباله وما حصل له من الآيات والدلالات فلا شك في صحته وقطعيته وذلك العلم لدني قال سبحانه: (وكذلك نُرِي إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين) (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا).

(القسم الثاني من الكشف): هو قسم يكشف الناظر به عن حقيقة خصوص مقصوده فإن انقطع في النظر في الآفاق وفي الأنفس تحصيلاً لتصحيح معاندته ومكابرته للحق أو للغير حصل له شبهة قوية وعبارات متينة وتدقيقات خفية تؤيد باطله لا يكاد يتخلص منها ويردها ويعرف وجه بطلانها إلا صاحب الكشف الأول.

المصدر: شرح العرشية ج1 ص3 لآية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

مع تصرف بسيط
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©