آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

عدم الإنجرار وراء الفتنه

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

بسم الله الرحمٰن الرحيم
والحمدلله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين


(أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ).

أحبتي الكرام الأعزاء حفظكم الله جميعاً وسدد خطاكم، أود أن أتطرق لأمرٍ لم أكن أود التطرق إليه ولا الخوض فيه لولا ما حدث، ولو أن ما حدث قد انتهى ظاهراً ولكنه حتماً ترك في نفوس البعض أثراً سواءً بالسلب أو بالإيجاب وحيث أن هذا الجروب المبارك إنما كان هدفه نشر مقامات ٱل محمد والتفقه فيها بمنظار أوحدي ونَفَسٍ رشتوي ورعايةٍ وعنايةٍ إحقاقية والإبتعاد عن كل ما شأنه الإخلال بصفاء الروح والترقي نحو الكمال، فهذه نصيحة من خادمكم الأصغر أوصيكم وأوصي بها نفسي:

إعلم وفقك الله أن كل أمرٍ يطرأ عليك فهو سلاحُ ذو حدين، (حدُ ناحية الحق) (وحدُ ناحية الباطل) فتبصر واتعظ وأجعل من نفسك رقيباً على نفسك وكن أحرص الناس على سلامة دينك واتَّقِ مواطن الشبهات فليس المهم أن يتم التعريض باسم فلان ولا الهدف الإطراء باسم علان ولا أن نصنع من هذا الفلان أو ذاك الفلتان ما نشق به عصا المؤمنين ونوقع التناحر بين أبناء الجسد الواحد ونعمل على تمزيق اللحمة الواحدة فنقع في الفخ وينفذ بجلده من تناحر المؤمنين لأجله ولنا في سابق عهدنا أمثلة والمؤمن الكيس الفطن لا يلدغ من جحرٍ مرتين، والمؤمن المتأدب الساجد على أعتاب مولاه يتوجب عليه أن لا يتقدم على أمر مولاه، فصاحب الصلاحية الأولى والأخيرة هو جناب المولى في كل أمر صغيراً كان أو كبيراً وفي نفس الوقت لا يجب إقحام جناب المولى بأسئلة من شأنها إحراج جنابه وإزعاجه فمتى ما اقتضت الحكمة أن يكشف أمراً (ما) فسيفعل (عِبادٌ مُكْرَمُونَ لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ).

وأما ما عدا ذلك فهناك ضوابطُ شرعية عامة والمكلف الحريص يستطيع التشخيص من خلالها والتثبت والابتعاد عن مواطن الشبهه، والأهم من التعريض والتسمية والأنشقاق هو التركيز وتقوية القواعد التي يرتكز عليها المؤمن في تمييز الحق وكنس الأوهام ليثبت ثبات الموقن من أمره ويقف وقفة الصمود في مهب الفتن، وكن أخي وحبيبي نافذ البصيرة بعيد المدى فأنت على هدىً وبصيرة من أمرك ما دمت معلقاً مشعر فؤادك ومُلقٍ بنظر بصيرتك ناحية مولاك النائب عن صاحب الأمر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فهو مرآته وعينه فينا يعمل بأمره وتسديده لا يتأخر عنه ولا يسبقه قيد أنمله، ساعياً بنا إليه، وطاعته هي طاعة إمام الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فلا تجعل لهواك وعواطفك وميولك إليك سبيلاً، والعاقل خصيم نفسه.

ومما يحدوا بنا إلى الحرص أن نلقى وجه الله الكريم عليهم السلام في سلامةٍ من ديننا هو التفكر في كلمات سيد الشهداء عليه السلام: (إنّ هذِهِ الدُّنْيا قَد تَغَيَّرَت وَتَنَكَّرَتْ وأدْبَرَ مَعرُوفُها، فَلَمْ يَبْقَ مِنْها إلاَّ صُبابَةٌ كَصُبابَةِ الإناءِ، وَخَسِيسُ عَيْشٍ كَالمَرعَى الوَبِيلِ، ألا تَرَوْنَ أنَّ الحَقَّ لا يُعْمَلُ بِه، وَأنَّ الباطِلَ لا يُتناهى عَنهَ. لِيَرْغَبْ المُؤْمِنُ في لِقاءِ اللهِ مُحِقّاً فَإنِّي لا أرَى الْمَوتَ إلاّ سَعادَةً، وَلاَ الحَياةَ مَعَ الظَّالِمينَ إلاّ بَرَماً. إنَّ النّاسَ عَبِيدُ الدُّنْيا وَالدِّينُ لَعِقٌ عَلى ألسِنَتهم، يَحُوطُونَهُ ما دَرَّت مَعائِشُهُم، فَإذا مُحِّصُوا بِالبَلاءِ قَلَّ الدَّيّانُونَ).

فأرجو ثم أرجو ثم أرجو أن لا تكون هذه الكلمات مفتاح للموضوع ولا إثارة للآراء ولكني كتبتها وأنا الأحقر لإزالة ما علق في النفوس والتبصر، وجعلني الله وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

واسأل الله لي ولكم حسن العاقبة والسلامة في الدين والدنيا والآخرة بحق محمدٍ وعترته الطاهرة صلوات الله عليهم أجمعين.

بقلم: بوعمار
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©