آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

فوق معرفة الجمهور

آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

والعارفون بهم في معرفتهم على مراتب لا تتناهى، وفيها قال صلى الله عليه وآله، وقال الصادق عليه السلام أيضاً: (لو علم أبو ذر ما في قلب سلمان لقتله -أو- لكفره)، ولا يعرفهم كنه معرفتهم إلا الذي خلقهم، وهم يعلمون من ذلك ما علمهم الله تعالى. 


والذي كتبتُ لك فوق معرفة الجمهور، وهو يدور على ستة أستار كل ستر تحته ألف معنى.

اثنان منها مذكوران في الكتب وعلى ألسن العلماء، وهما الظاهر والباطن.

واثنان منها عند العرفاء وعند أهل التصوف، وهما ظاهر الظاهر والتأويل، وكل طائفة تتكلم فيهما على حسب ما تذهب إليه وتعتقد، فبعض منهم يصيب الحق ويعلم، وما أقل هذا البعض على ما رأيت ممن شافهت أو نظرت في كتبه، وبعض يصيب الحق ولا يعلم وأكثرهم يخطئون، وكذلك أصحاب الظاهر والباطن: (ولكل رأيت منهم مقاماً شرحه في الكتاب مما يطول).

واثنان منها وهما باطن الباطن وباطن التأويل فلا يكاد يوجدان في السطور، وقد يوجدان في الصدور، سيما باطن الباطن، وقد ملأت منهما كتبي ورسائلي، لا سيما هذا الشرح، ولكني أكني عن ذلك خوفاً عليه وعلى من يسمعه.

المصدر: شرح الزيارة الجامعة الكبيرة ج2
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©