آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

الحسنة والسيئة

آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

قال تعالى: (من جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لايُظْلمون).


الحسنة بعشرة، لأن العمل الصالح يمر بعشرة مراتب وهي: العقل والنفس والتعقل والعلم والوهم والوجود والخيال والفكر والحياة والجسد..

لأن هذه العشرة خلقت للطاعة، فإذا فعل المكلّف الطاعة تمر الحسنة والطاعة بكل رتبة من هذه العشرة وتستقر فيها وتُكتب عشراً..

بخلاف المعصية فإنها تكتب واحدة لأنها تمر بسبعة رتب وهي: النفس والوهم والعلم والخيال والفكر والحياة والجسد..

ولكنها لم تُخلق للمعصية، بل خُلقت للطاعة، لكنها تصلح للمعصية..

فإذا مرت عليها المعصية، لم تستقر فيها حتى يفعلها المكلّف بجسده، فإذا فعلها بجسده، انتظر بها حتى تنعكس من الجسد على السبعة المراتب المذكورة، فتُكتب واحدة..

لهذا ورد أن المكلّف إذا نوى المعصية لم يُكتب عليه شيء، وإذا عملها انتظر سبع ساعات، فإن تاب قبل سبع ساعات مُحيت، وإلا كُتبت واحدة..

لأن وقت استقرار المعصية عند انعكاسها في كل واحدة من السبعة المذكورة ساعة فقط..

إذ لا تستقر عليها المعصية في أقل من ساعة..

في رواية عن الإمام الصادق عليه السلام (من عمل سيئة أجّل فيها سبع ساعات من النهار فإن قال استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم _ ثلاث مرات_ لم تكتب عليه). 

المصادر


  1. الكافي ج2
  2. جوامع الكلم ج٢ ص٢٤٧ - ببعض التصرف - لآية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©