آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

فضل صوم شهر شعبان

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام قال: صيام شهر رمضان ذخر للعبد يوم القيامة وما من عبد يكثر الصيام في شعبان إلا أصلح الله أمر معيشته وكفاه شر عدوه وإن أدنى ما يكون لمن يصوم يوماً من شعبان أن تجب له الجنة. 
قال الصادق جعفر بن محمد عليه السلام: حدثني أبي عن أبيه عن جده عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله شعبان شهري وشهر رمضان شهر الله فمن صام يوماً من شهري كنت شفيعه يوم القيامة ومن صام يومين من شهري غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ومن صام ثلاثة أيام من شهري قيل له استأنف العمل ومن صام شهر رمضان يحفظ فرجه ولسانه وكف أذاه عن الناس غفر الله له ذنوبه ما تقدم منها وما تأخر وأعتقه من النار وأحله دار القرار وقبل شفاعته في عدد رمل عالج من مذنبي أهل التوحيد.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وقد تذاكروا عنده فضائل شعبان فقال شهر شريف وهو شهري وحملة العرش تعظمه وتعرف حقه وهو شهر يزاد فيه أرزاق المؤمنين وهو شهر العمل فيه يضاعف الحسنة بسبعين والسيئة محطوطة والذنب مغفور والحسنة مقبولة والجبار جل جلاله يباهى فيه بعباده وينظر إلى صيامه وصوامه وقوامه وقيامه فيباهي به حملة العرش فقام علي ابن أبي طالب عليه السلام فقال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله صف لنا شيئاً من فضائله لتزداد رغبة في صيامه وقيامه ولنجتهد للجليل عز وجل فيه فقال النبي صلى الله عليه وآله:

من صام أول يوم من شعبان كتب الله له سبعين حسنة تعدل عبادة سنة. 
ومن صام يومين من شعبان حطت عنه السيئة الموبقة. 
ومن صام ثلاثة أيام من شعبان رفع له سبعين درجة في الجنان من در وياقوت. 
ومن صام أربعة من شعبان وسع عليه في الرزق. 
ومن صام خمسة أيام من شعبان حبب إلى العباد. 
ومن صام ستة أيام من شعبان صرف عنه سبعون لوناً من البلاء. 
ومن صام سبعة أيام من شعبان عصم من إبليس وجنوده دهره وعمره. 
ومن صام ثمانية أيام من شعبان لم يخرج من الدنيا حتى يسقى من حياض القدس. 
ومن صام تسعة أيام من شعبان عطف عليه منكر ونكير عندما يسألانه. 
ومن صام عشرة أيام من شعبان وسع الله عليه قبره سبعين ذراعاً. 
ومن صام أحد عشر يوماً من شعبان ضرب على قبره إحدى عشرة منارة من نور. 
ومن صام اثنى عشر يوماً من شعبان زاره في قبره كل يوم سبعون ألف ملك إلى النفخ في الصور. 
ومن صام ثلاثة عشر يوماً من شعبان استغفرت له ملائكة سبع سماوات. 
ومن صام أربعة عشر يوماً من شعبان الهمت الدواب والسباع حتى الحيتان في البحور أن يستغفروا له.
ومن صام خمسة عشر يوماً من شعبان ناداه رب العزة لا أحرقك بالنار. 
ومن صام ستة عشر يوماً من شعبان أطفىء عنه سبعون بحراً من النيران. 
ومن صام سبعة عشر يوماً من شعبان أغلقت عنه أبواب النيران كلها. 
ومن صام ثمانية عشر يوماً من شعبان فتحت له أبواب الجنان كلها. 
ومن صام تسعة عشر يوماً من شعبان أعطى سبعين ألف قصر من لجنان من در وياقوت. 
ومن صام عشرين يوماً من شعبان زوج سبعين ألف زوجة من الحور العين. 
ومن صام أحد وعشرون يوماً من شعبان رحبت له الملائكة ومسحته بأجنحتها. 
ومن صام اثنين وعشرين يوماً من شعبان كسي سبعين حلة من سندس واستبرق. 
ومن صام ثلاثة وعشرين يوماً من شعبان أتى بدابة من نور حين خروجه من قبره فيركبها طياراً إلى الجنة. 
ومن صام أربعة وعشرين يوماً من شعبان أعطى برائة من النفاق. 
ومن صام خمسة وعشرين يوماً من شعبان شفع في سبعين ألف من أهل توحيد. 
ومن صام ستة وعشرين يوماً من شعبان كتب الله له جوازاً على الصراط. 
ومن صام سبعة وعشرين يوماً من شعبان كتب له براءة من النار. 
ومن صام ثمانية وعشرين يوماً من شعبان يهلل وجهه يوم القيامة. 
ومن صام تسعة وعشرين يوماً من شعبان نال رضوان الله الأكبر. 
ومن صام ثلاثين يوماً من شعبان ناداه جبرئيل من قدام العرش يا هذا استأنف العمل عملاً جديداً فقد غفر لك ما مضى وتقدم من ذنوبك والجليل عز وجل يقول: لو كان ذنوبك عدد نجوم السماء وقطر الأمطار و ورق الأشجار وعدد الرمل والثرى وأيام الدنيا لغفرتها لك وما ذلك على الله بعزيز بعد صيامك شهر شعبان. قال ابن عباس: هذا لشهر شعبان.

عن أبي بصير قال: سمعت الصادق عليه السلام يحدث عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوماً لأصحابه أيكم يصوم الدهر فقال سلمان: أنا يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله فأيكم يحيى الليل فقال سلمان: أنا يا رسول الله قال: فأيكم يختم القرآن في كل يوم فقال سلمان أنا يا رسول الله فغضب بعض أصحابه فقال يا رسول الله: إن سلمان رجل من الفرس يريد أن يفتخر علينا معاشر قريش قلت: أيكم يصوم الدهر فقال: أنا وهو أكثر أيامه يأكل وقلت: أيكم يحيى الليل فقال: أنا وهو أكثر ليله ينام وقلت: أيكم يختم القرآن في كل يوم فقال: أنا وهو أكثر نهاره صامت فقال النبي صلى الله عليه وآله: مه يا فلان أنى لك بمثل لقمان الحكيم سله فإنه ينبئك فقال الرجل لسلمان يا أبا عبدالله أليس زعمت أنك تصوم الدهر قال: نعم فقال رأيتك في أكثر نهارك تأكل فقال ليس حيث تذهب إني أصوم الثلاثة في الشهر وقال الله: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها وأصل شعبان بشهر رمضان فذلك صوم الدهر فقال: أليس زعمت أنك تحيي الليل فقال: نعم فقال: أنت أكثر ليلك نائم فقال: ليس حيث تذهب ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: من نام على طهر فكأنما أحي الليل كله وأنا أبيت على طهر فقال: أليس زعمت أنك تختم القرآن في كل يوم قال: نعم قال: فأنك أيامك صامت فقال: ليس حيث تذهب ولكني سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي بن أبي طالب يا أبا الحسن مثلك في أمتي مثل قل هو الله أحد فمن قرأها مرة فقد قرأ ثلث القرآن ومن قرأها مرتين فقد قرأ ثلثي القرآن ومن قرأها ثلاثاً فقد ختم القرآن ومن أحبك بلسانه فقد كمل له ثلث الإيمان ومن أحبك بلسانه وقلبه فقد كمل له ثلثا الإيمان ومن أحبك بلسانه وقلبه ونصرك بيده فقد استكمل الإيمان والذى بعثني بالحق يا علي لو أحبك أهل الأرض كمحبة أهل السماء لك لما عذب أحد بالنار وأنا اقرأ قل هو الله أحد في كل يوم ثلاث مرات فقام وكأنه القم حجرا.

حدثني أسامة بن زيد قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصوم الأيام حتى يقال: لا يفطر ويفطر حتى يقال: لا يصوم قلت رأيته يصوم من شهر ما لا يصوم في شيء من الشهور؟ قال: نعم قلت أي الشهور؟ قال: شهر شعبان كان يقول: هو شهر يغفل الناس عنه بين رجب وشهر رمضان وهو شهر يرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين جل جلاله فأحب أن يرفع لي عملي وأنا صائم.

عن يونس بن يعقوب قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن صوم شعبان كان أحد من آبائك يصومه؟ فقال كان خير آبائي رسول الله صلى الله عليه وآله كان أكثر صيامه في شعبان.

عن زيد بن أسلم قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وآله عن صوم رجب قال: وأين أنتم عن شعبان.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن صوم الثلثين وصوم اتباعه صوم شعبان شهرين متتابعين توبة من الله والله.

عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: من صام أول يوم من شعبان وجبت له الرحمة ومن صام يومين من شعبان وجبت له الرحمة والمغفرة والكرامة من الله عز وجل يوم القيامة ومن صام شهر رمضان وجبت له الرحمة ومن صام ثلاثة أيام من آخر شعبان و وصلها بصيام شهر رمضان كتب الله له صوم شهرين متتابعين ومن صام شهر رمضان إيماناً واحتساباً خرج من الذنوب كيوم ولدته أمه ثم قال عليه السلام: حدثني أبي عن أبيه عن جده عليهم السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فأبعده الله ومن أدرك ليلة القدر فلم يغفر له فأبعده الله ومن حضر الجمعة مع المسلمين فلم يغفر له فأبعده الله ومن أدرك والديه أو أحدهما فلم يغفر له فأبعده الله ومن ذكرت عنه فصلى علي فلم يغفر له فأبعده الله قيل يا رسول الله: كيف يصلي عليك ولا يغفر له؟ فقال: إن العبد إذا صلى علي ولم يصل على آلي تلك الصلاة فضرب بها وجهه وإذا صلى علي وعلى آلي غفر له.

عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: شعبان شهري ورمضان شهر الله فمن صام من شهري يوماً وجبت له الجنة ومن صام منه يومين كان من رفقاء النبيين والصديقين يوم القيامة ومن صام الشهر كله و وصله بشهر رمضان كان ذلك توبة له من كل ذنب صغير أو كبير ولو من دم حرام.

عن الرضا علي بن موسى صلوات الله عليه أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يكثر الصيام في شعبان ولقد كانت نسائه إذا كان عليهن صوم أخرنه إلى شعبان مخافة أن يمنعن رسول الله صلى الله عليه وآله حاجته وكان عليه السلام يقول: شعبان شهري وهو أفضل الشهور بعد شهر رمضان فمن صام فيه يوماً كنت شفيعه يوم القيامة ومن صام شهر رمضان إيماناً واحتساباً غفرت له ذنوبه ما تقدم منها وما تأخر وأن الصائم لا يجري عليه القلم حتى يفطر ما لم يأت بشيء ينقض وأن الحاج لا يجري عليه القلم حتى يجرع ما لم يكن يأت على حرام وأن الصبي لا يجري عليه القلم حتى يبلغ وأن المجاهد في سبيل الله لا يجري عليه القلم حتى يعود إلى منزله ما لم يأت بشيء يبطل جهاده وأن المجنون لا يجري عليه القلم حتى يفيق وأن المريض لا يجري عليه القلم حتى يصح ثم قال عليه السلام: إن مبايعة الله رخيصة فاشتروها قبل أن تغلو.

عنه عليه السلام: صوم شعبان كفارة الذنوب العظام حتى لو أن رجلاً بلي بدم حرام فصام من هذا الشهر أياماً ومات رجوت له المغفرة قال: قلت: فما أفضل الدعاء في هذا الشهر؟ فقال: الاستغفار، إن من استغفر في شعبان كل يوم سبعين مرة كان كمن استغفر في غيره من الشهور سبعين ألف مرة قلت: فكيف أقول؟ قال: قل: استغفر الله واسأله التوبة.

عن عبدالله بن مرحوم الأزدي قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: من صام أول يوم من شعبان وجبت له الجنة البتة ومن صام يومين نظر الله إليه في كل يوم وليلة في دار الدنيا ودام نظره إليه في الجنة ومن صام ثلاثة أيام زار الله في عرشه من جنته في كل يوم.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان أبي عليه السلام يصل ما بينهما ويقول: صوم شهرين متتابعين توبة من الله.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كن نساء النبي صلى الله عليه وآله إذا كان عليهن صيام أخرن ذلك إلى شعبان كراهية أن يمنعن رسول الله صلى الله عليه وآله حاجته وإذا كان شعبان صمن وصام معهن قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: شعبان شهري.

عن سماعة بن مهران قال: قلت: لأبي عبدالله عليه السلام: هل صام أحد من آبائك شعبان؟ قال: خير آبائي رسول الله صلى الله عليه وآله وكان يصومه.

عن أبي الصباح قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: صوم شعبان وشهر رمضان والله توبة من الله.

عن أبي عبدالله عليه السلام قال: من صام ثلاثة أيام من شعبان وجبت له الجنة وكان رسول الله صلى الله عليه وآله شفيعه يوم القيامة.

قال أبو عبدالله عليه السلام سمعت أبي قال: كان أبي زين العابدين عليه السلام إذا هل شعبان جمع أصحابه فقال: معاشر أصحاب أتدرون أي شهر هذا؟ هذا شهر شعبان وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: شعبان شهري ألا فصوموا فيه محبة لنبيكم وتقرباً إلى ربكم فو الذي نفس علي بن الحسين بيده لسمعت أبي الحسين بن علي يقول: سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول: من صام شعبان محبة نبي الله عليه السلام وتقرباً إلى الله عز وجل أحبه الله عز وجل وقربه من كرامته يوم القيامة وأوجب له الجنة.

عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: شعبان شهري ورمضان شهر الله عز وجل فمن صام شهري كنت له شفيعاً يوم القيامة ومن صام شهر الله عز وجل أنس الله وحشته في قبره و وصل وحدته وخرج من قبره مبيضاً وجهه أخذ الكتاب بيمينه والخلد بيساره حتى يقف بين يدي ربه عز وجل فيقول: عبدي فيقول: لبيك سيدي فيقول عز وجل: صمت لي قال: فيقول: نعم يا سيدي فيقول تبارك وتعالى خذوا بيد عبدي حتى تأتوا به: أنا أشفع لك اليوم قال: فيقول الله تعالى: أما حقوقي فقد تركتها لعبدي وأما حقوق خلقي فمن عفا عنه فعلي عوضه حتى يرضى قال النبي صلى الله عليه وآله: فآخذ بيده حتى أنتهي به إلى الصراط فأجده زحفاً زلقا لا يثبت عليه أقدام الخاطئين فأخذ بيده فيقول لي صاحب الصراط من هذا يا رسول الله فأقول: هذا فلان باسمه من أمتي كان قد صام في الدنيا شهري ابتغاء شفاعتي وصام شهر ربه ابتغاء وعده فيجوز الصراط بعفو الله عز وجل حتى ينتهي إلى باب الجنة فاستفتح له فيقول رضوان ذلك اليوم أمرنا أن نفتح اليوم لأمتك قال: ثم قال أمير المؤمنين عليه السلام: صوموا شهر رسول الله صلى الله عليه وآله يكن لكم شفيعاً وصوموا شهر الله تشربوا من الرحيق المختوم ومن وصلها بشهر رمضان كتب له صوم شهرين متتابعين.

المصدر: فضائل الأشهر الثلاثة للشيخ الصدوق قدس سره الشريف


بو زاهر
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©