آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

حكمة توحيد الذات

آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ محمد أبي خمسين قدس سره الشريف
آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ محمد أبي خمسين قدس سره الشريف

قال العلامة الشيخ محمد آل أبي خمسين قدس سره



(.. أن توحيد الذات عبارة عن إدراك الفؤاد نفسه، فعلامة حصول ذلك غيبوبتك عن وجودك، وخلوعك نفسك، لأنك حينئذٍ وصلت إلى مقام أو أدناك، حين ألقيت عصاك، فتستدير هناك، وتنظر ذاتك بذاتك، ولهذا يغشى عليك، لأن ربك تجلى لك بقدر سم الإبرة من نور عظمته، قال بعض أولي الأفئدة في هذا المقام، ونعم ما قال:

قد طاشت النقطة في الدائرة              ولم تزل في ذاتها حائرة
محجوبة الإدراك عنها بها                منها لها جارحة ناظرة
سمت على الأسماء حتى لقد              فوضت الدنيا مع الآخرة 

فافهم.

والفؤاد هو نور الله الذي خلق الله المؤمن منه، كما هو صريح قول لسان الله الناطق، جعفر بن محمد الصادق عليه السلام: (اتقوا فراسة المؤمن، فإنه ينظر بنور الله).

يعني نوره الذي خلق منه، والإضافة لامية.

قال عليه السلام: (إذا انجلى ضياء المعرفة في الفؤاد هاج ريح المحبة، واستأنس في ظلال المحبوب).

ولهذا قلنا هو عينه التي أعارك إياها، لتنظره بها، لعدم إحاطة الأوهام به سبحانه، وإلى هذه الدقيقة، أشار عليه السلام بقوله: (لا تحيط به الأوهام، بل تجلى لها بها، وبها امتنع منها).

لأنه إنما يعرف ببصر منه، لا ببصر منك. قال عليه السلام: (أعرفوا الله بالله). يعني بما وصف لكم نفسه بالمقالي، وبما ظهر لكم بالحالي.

وإذا أتقنت ما ذكرنا لك، عرفت أن كلاً إنما يعرف ما انتقش في لوح حقيقته، من صفة توحيده تعالى، وآية وحدانيته، وتمجيده.. ).

المصدر: مفاتيح الأنوار في بيان معرفة مصابيح الأسرار ج١ ص١٢٨

أحبـــ(الأوحد)ــــاب
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©