آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

أربع مراتب

آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف
آية الله المعظم المجاهد المظلوم الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين الأحسائي قدس سره الشريف

قال الشيخ الأجل الأوحد الأمجد الشيخ أحمد بن زين‌ الدين الأحسائي أعلى الله مقامه


(.. لهم عليهم السلام في الوجود بحسب ما نُدِبُوا إليه أربع مراتب:

1. .. الأولى مرتبة المقامات التي لا تعطيل لها في كل مكان: وحقّهم هنا معرفتهم يعني معرفة اللّه سبحانه بهم وهو قول الحجة عليه السلام في دعاء شهر رجب يعرفك بها مَن عَرفك وقولهم عليهم السلام من عرفَنا عرف اللّهَ وقولهم عليهم السلام من لم‌ يعرفنا لم‌ يعرف اللّه وقول علي عليه السلام نحن الأعراف الذين لا يعرف اللّه إلا بسبيل معرفتِنا. 

2. الثانية مرتبة المَعاني: وحقهم معرفة أنّهم معانيه سبحانه يعني معاني أفعاله فهم علمه و قدرته وحكمه وأمره وعدله وعينه وأذُنه ولسانه وقلبه و وجهه ونوره ويده وعضده وكتابه وخزائنه ومفاتح خزائنه وعيبة علمه وأسرار غيبه ومحالّ مشيته وألْسِنةُ إرادته وصفاته العليا وأسماؤه الحسنى وأمثاله العُلْيا ونِعَمُهُ الَّت۪ي لا تُحْصَي إلى غير ذلك من معاني أفعاله ومظاهر إبْدٰاعاتِه واختراعاتِه۪ ومعنى معرفة أنّهم معانيه مشاهدة ذلك في عبادتهم وَدُعائهم وذكرهم وفكرهم واعتبارهم وفي جميع وُجْداناتهم و وجوداتهم فيتوجّه الداعي إلى اللّه بهم ويخاطبه ويناجيه بهم وهكذا.

3. الثالثة مرتبة الأبواب: ومعرفة حقهم فيها أن يعلم أنّهم أبواب اللّه التي منها يُؤْتَي في سائر العبادات والدعوات والمناجاة وطريق قبول الأعمال ومنها يُؤتي عباده ما يشاء من خلق ورزْقٍ وحياة وممات في غيبهم وشهادتهم وفي ذواتهم وأحوالهم وأقوالهم وأفعالهم وأعمالهم وَمٰا منه صادِرُون وإليه صائِرون فلا يخرج من الخزائن خارج ولا يَصْعَدُ إليها صَاعِدٌ اِلّا منهم وبهم فهذا ومثله من معرفته وَاعتقاده۪ حقِهم عليهم السلام في هذه المرتبة. 

4. الرابعة مرتبة ظاهر الإمامة: وحقّهم في هذه المرتبة فرض طاعتهم والإقتداء بهم وَالرَّدِّ إليهم والأخذ عنهم والتسليم لهم وتفضيلهم علَى مَنْ سواهم وأن لا يسوِّيَ بهم غيرهم في نسب ولا حسب ولا علم ولا شجاعة ولا كرم ولا تقوى ولا زهدٍ ولا صلاح ولا ديانة ولا عبادة ولا إخلاصٍ ولا قربِ منزلة من اللّهِ ولا في شي‌ءٍ من مَحاسِنِ الأحوال والأفعال ومكارم الأخْلاق لا نبي مرسل ولا ملك مقرّب ولا مؤمن ممتحن وإنّ كلّ ما نُسِب إلى غيرهم من المحاسن والمكارم والصفات الحميدة فإنّما هو ذرّة من تيّار متلاطِم بِحَار ما أوتوا من الفضاۤئل.. إلخ).


المصدر: شرح الزيارة الجامعة الكبيرة الجزء الثالث 

أحبـــ(الأوحد)ــــاب
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©