آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

من هدي خادم الشريعة الغراء رفع الله في الدارين درجاته

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

لقد سمعت منه مباشرة وأكثر من عشر مرات عن قصة أوردها عن ثلاث علماء تم إجازتهم من النجف الأشرف.
وهم آية الله الشيخ حجة الإسلام والشيخ محمود نظام العلماء والشيخ علي التبريزي وفي طريقهم إلى بلادهم كان مرورهم على كرمان شاه التي كان الشيخ يسكنها وله مسجد وبيت ومدرسة فطلب المشائخ الدرس فأشار الناس إلى وجود درس لشيخ أحسائي وحضر الدرس المشائخ عند الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.

في اليوم الأول التفت الشيخ محمد إلى من معه هل فهمتو شيء من كلام الشيخ فقالوا لا 
وفي اليوم الثاني نفس الكلام لم يفهمو كلامه.

وفي اليوم الثالث بعد أن انتهت المحاضرة تقدم الشيخ محمد لأنه أكبرهم عمراً إلى الشيخ مع هيبته بإصرارهم على فهم ما يتكلم عنه لأنهم مجتهدون من النجف ولم نفهم ما تتكلم عنه فقال الشيخ أنتم درستم الفقه أما ما أتكلم عنه الحكمه الإلهية وهي تحتاج إلى تصفية فيجب أن تصوموا ثلاث أيام وتتصدقوا فيها وتقوموا ليلها ثم تحضروا الدرس وبعد ثلاث أيام حضور فقال الشيخ محمد بأن الشيخ وكأنه يذكرنا بالمعلومات لأنها في قلبنا فأرسلنا إلى الأهل بأن سندرس عنده وبعد ثمانية عشر شهر أجازهم الشيخ وأعطاهم علامات لمستقبلهم فأعطى الشيخ محمد العصى وميرزا محمود نظام العلماء القلم وأعطى الشيخ علي الكفن لأنه يموت أثناء الطريق بتمرض ويموت ونظام العلماء سيكون قاضي والشيخ محمد حجة الإسلام سيكون مرجع وأولاده إلى مائة سنة. 

الفائدة من القصة أن لكل علم لوازمه وأدواته 

(أوحدي فداء الأوحد)
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©