آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

التطاول على المرجعيات

شبكة الإحقاقي الثقافية
شبكة الإحقاقي الثقافية

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام: (اُنظروا إلى مَنْ كان منكم قد روى حديثنا، ونظر في حلالنا وحرامنا، وعرف أحكامنا، فارضوا به حاكماً، فإنّي قد جعلته عليكم حاكماً، فإذا حكم بحكمٍ فلم يُقبلْ به فإنّه بحكم الله استخفّ، وعلينا ردَّ، والرادّ علينا كافرٌ، رادٌ على الله، وهو على حدّ مَنْ أشرك بالله).


أقول: يظهر لنا بين الحين والآخر من ينعق بما لا يعلم وقد نصب نفسه رجل السلام والإصلاح وقد حمل بين كلماته كثيراً من التفرقه والفتنة والتحريض بل ذهب إلى أعظم من ذلك بإتهامه للمرجعية المقام المقدس لدينا بأنها مرجعية خارجية، وهذه جرأة على الله تعالى ما بعدها جرأة وهو يدعي أنه أحمد الصفات ومطيع النبي.

 نقول له: ماذا تعني بالمرجعية الخارجية؟ هل تقصد أن المراجع من خارج الوطن؟ أجزم أنه ليس مقصودك، إذاً هناك مقصد آخر ومعنى خطير ودخيل غريب أردت به الإساءة إلى العلماء الأعلام سواءاً من حيث تعلم أو من حيث لا تعلم، وما أكثر ما لا تعلم.

 نسأل الله العافية.

أقول: يا أحمد الصفات أن بلدنا آمن والحمد لله فلا تساوم علينا بولائك وحرصك، وأن وكيل مولانا الأمين جناب العلامة الشيخ توفيق البوعلي منزه ومبرأ من اتهاماتك المشينة التي أنت أولى بها منه، وهو معروف والحمد لله بالعلم والتواضع والحكمة والإخلاص والطاعة والتسليم لمولاه والتصدي لكل من يسيء لمدرسة شيخنا الأوحد وتلامذته السائرين على نهجه قدس الله أرواح الماضين وأيد وسدد الباقين، يا محب النبي إن شيخنا العزيز قد بلغ المؤمنين رأي جناب المولى ولم يأتي بشيء من عنده  وأوضح بعض الشبهات للمؤمنين والمؤمنات وهذا تكليفه الشرعي ماذا يغيظك أنت من ذلك وما علاقتك حتى كلفت نفسك واتعبت قلمك هل هناك أيادي خفية تحركك أم هي دوافع أخرى أجبرتك على ذلك.

اذكرك بسابق خزي وأيام سوداء احاطت بك أيام مرجعية مولاي ميرزا عبدالرسول قدس الله روحه الطاهرة كانت أفعالها كأفعلك اليوم. نعم ما أشبه اليوم بالبارحة.

إلا أنك بالأمس لم تكن في ركب الكتاب والمفوهين فقد كنت صامتاً متبعاً حينها تبرأ منك ومن فعلك كثيراً من أهلك وأقاربك فأظهرت الندم والأسف والتوبة فذهبت مع جماعة من أقاربك إلى جناب المولى معتذراً لما جنته يداك فغفر وصفح وقبلك لأنه أب رحيم وشهم كريم حينها صفح عنك الجميع فعشت بينهم مرفوع الرأس مسموع الكلمة أيها الأحمد الصفات هل جزاء الإحسان إلا الإحسان.

أراك عدت اليوم إلى خطأك وبقوة النشر والكتابة وكأنك لم تأخذ درساً كأنك اشتقت أن تكون ذليلاً في قومك منبوذاً من أهلك لا قيمة لك في مجتمعك يا مطيع النبي إن الله يمهل ولا يهمل، فلا تركب مركب لست أهلًا له ولا تلبس لباس المصلحين وأنت بأفعالك وأقوالك من المفسدين خذ العبرة ممن سبقك فهم كانو أشد منك قوة وأكثر جمعاً فأخذهم الله أخذ عزيزاً مقتدر.

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©