آخر الإضافات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

المقصود بعبارة (أوحشتهم العوالم)

ميرزا حسن فيوضات حفظه الله ورعاه
ميرزا حسن فيوضات حفظه الله ورعاه

أرسل إلي العزيز بومهدي أحمد الرمضان السؤال التالي:
قال سلمه الله: مالمقصود بعبارة (أوحشتهم العوالم) الوادرة في بعض الأدعية، فإنها عند المصرين تعني زيادة الشوق؟


الجواب:
المستوحش من العالم هو البعيد المنقطع عن المؤانس ويصدق هذا المعنى (وأوحشتهم العوالم) على رجلين: رجل انقطعت به السبل وضاقت الأرض عليه بما رحبت لشدة مصيبته من سجن أو بلاء أو مرض وأفقدته هنيء الاستئناس بالناس وبعالمه الذي يعيش فيه.. والرجل الأخر هو الذي ترقى في معرفة الله تعالى فصار يرى ليس فقط هذا العالم سجناً موحشاً بل جميع العوالم حتى ولو كانت تعج بالأنس والسرور. وهذا الحال يتفاوت بين أهل المعرفة. فأكثر العارفين استيحاشاً بالعوالم هم أهل البيت عليهم السلام ثم من دونهم من الأنبياء والأولياء.

وهذا المعنى في بعض خطب أمير المؤمنين في وصف المتقين، قال عليه السلام: ولو لا الأجل الذي كتب الله عليهم لم تستقر أرواحهم في أجسادهم طرفة عين شوقاً إلى الثواب وخوفاً من العقاب. عظم الخالق في أنفسهم فصغر ما دونه في أعينهم.. ) وقد وردت هذه العبارة في دعاء الإمام الحسين عليه السلام في يوم عرفة في سياق أرغب أن أنقله إليكم للبركة، قال عليه السلام: (وأنت الذي أزلت الأغيار عن قلوب أحبائك حتى لم يحبوا سواك، ولم يلجؤا إلى غيرك أنت المؤنس لهم حيث أوحشتهم العوالم، وأنت الذي هديتهم حيث استبانت لهم المعالم ماذا وجد من فقدك، وما الذي فقد من وجدك).

ثم سأل سلمه الله: ما العالم الذي لا وحشة فيه بل كله أنس؟
الجواب: هو عالم الأنس بالله تعالى، وهو محل الرضوان وهو أعلى مقاماً من الجنان، قال تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) ونفحات هذا العالم ترد علينا كالنسيم العليل حين نوفق لذكر الله تعالى وأهل البيت عليهم السلام، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها).

المصدر: الميرزا حسن فيوضات
إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك، أو نشره في المنتديات.

رابط

رابط HTML

رابط للمنتديات

ليست هناك تعليقات:

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الآداب العامة وعدم نشر روابط إشهار حتى ينشر التعليق، ويمكنك أن تستخدم الابتسامات بالوقوف عليها لمعرفة الكود
=q =w =s =d =f =g =h =t =y =u =z =x =c =v =b =n =m =a =e =r

جميع الحقوق محفوظة لــ: شبكة الإحقاقي الثقافية 2016 ©